-->
مملكة النجاح مملكة النجاح

قصة نجاح جاك ما صاحب شركة علي بابا

قصة نجاح جاك ما


لم يسمع كثير من الناس عن قصة نجاح الملياردير الصيني جاك ما JACK MA اغنى رجل في الصين و يقدم  وصفة من  ثلاث نقاط عن أسباب نجاح شركة علي بابا و  سبب فشل المشاريع : هي أن الناس 

  •  لا ترى في الفرصة الا الاهداف القريبة
  • عدم التمعن في نقاط قوة الفرصة 
  • عدم الفهم لكيفيه توسيع الفرصة في افاق جديده 

       من هو جاك ما و كيف حقق هذا النجاح بعد فشل  متكرر   ،، النجاح الذي جعله من اغنى اغنياء العالم بعد ان كان في منتهى الفقر ،  هذه رسالة للشباب نقدمها من خلال قصة هذا الرجل '' جاك ما ''  مؤسس شركة علي بابا .

   اهلا بكم في مدونة مملكة النجاح ولد جاك ما  في الصين في مدينة يسكنها اثنين ونصف مليون نسمة تقريبا تعتبر بالنسبة للصين مدينة صغيرة ،، بالقرب من شنغهاي الشهيرة في الصين ، و في سن 12 من عمره بدأ يهتم باللغة الإنجليزية فتعلمها ، و كيف قام بتعلم هذه اللغة  كان يركب دراجته  ويسير بها كل يوم 40 دقيقه ذهابا و 40 دقيقه ايابا على مدى ثمان سنوات ، ليصل الى فندق قريب من بحيرة انفستور للسياح نصب نفسه دليل سياحي مجاني من اجل ان يمارس اللغة الإنجليزية ،، من له هذا الصبر حتى يستمر ثمان سنوات بدراجة وليس بسيارة من اجل ان يحقق هدفا من اهدافه ،،، و  في مقابلة له مع صحيفة نيويورك تايمز يقول الملياردير الصيني  '' ما تعلمه في المدرسة والكتب مختلف جدا عم تعلمه من السياح في السنوات الثمانية'' حيث  كان لها أثر عظيم على طريقة تفكير جاك ما  وذكر انه مر بأوقات عصيبة في المدرسة فشل  مرتين في  امتحان القبول للدخول الجامعة ، و انضم الى الجامعة التي كان ينظر اليها على انها اسوا جامعة في المدينة  .

     وفي عام 1948 بعد هذا الفشل المتكرر بالنسبة له ليس نهاية الطريق كما يقول '' الفشل ليس سوى فرصه لطريق اخر'' ،،  عند تخرجه من الجامعة في عام 1988 وقع الاختيار على جاك من بين 500 خريج لجامعة لذكائه وفطنته وكان راتبه الشهري ما بين 12 الى 15 دولار شهريا فقط هذه كانت بداية جاك الذي صار من اغنى اغنياء العالم ،  وتقدم لعدة وظائف لكن بدون جدوى  و كان يحاول ان يحسن دخله  ، بدأ  يحاول أن يبيع ادويه للأطباء والمستشفيات فلم ينجح و فشل من جديد ، حتى الان لم يكن له سوى الفشل ،،  اصر ان لا تكون له سير ذاتيه جديدة في الفشل  كما هو حال كثير من شبابنا .

     في 1995  سافر الى الولايات المتحدة الأمريكية كمترجم لشركه صينية ارادت الدخول مع شراكة امريكية ،  لكن شريك الأمريكي نصب عليهم  ثم جرب جاك فيما بعد ان يصمم موقع بسيط لشركات الترجمة  و قام بتصميم موقع كان  قبيحا جدا و قد تلقى خمس رسائل بريديه بعد التصميم مباشرة حيث كان الوقت أقل من  الذي ينتظر هنا تنبه جاك  و قدرته على اقتراع او قراءة الفرصة  فكم من فرصة فاتتنا و لم نستغلها و بعدها استقال من وظيفته واقترب من اقاربه استطاع ان يقنعهم بقرضه  2000  دولار لتأسيس شركه انترنت لتصميم موقع يسد هذا  النقص المعلوماتي الشديد في الصين و قام بسميته بصفحات الصين  وفي شهر ابريل من عام 1995 أطلق الموقع كان في وقتها جاهل بالأنترنت و البريد الكتروني لدرجة انه هو لم يكن حتى ذلك الوقت قد لمس لوحه مفاتيح كمبيوتر على الاطلاق ،و هو يصف نفسه في وقتها بالأعمى الذي يركب على ظهر نمر اعمى هكذا كانت بداية تصميم مواقع انترنت للشركات الصينية و كان منافس جاك شركة الاتصالات الصينية الحكومية تنافس معها تقريبا السنة ثم عرض مديرها العام استثمار مبلغ 185 الف دولار في شركة جاك و كان هذا  المبلغ كبير جدا  فوافق طبعا ، و كانت التصويت على أفكاره في الشركة قليل حيث اضطر الى استقالته من شركته.


      الحكومات مقبره المشاريع الناجحة وعدو الابداع ، يوجد هناك ناس تفكر بطريقه روتينية وهمها فقط الربح السريع و لا يقيموا قيمه للإبداع ،  فجاك يمنحنا درس جديد في التحمل المسؤولية وعدم الياس وتعلم درس من هذا الفشل الجديد وهو رفض الدخول في شراكه تفقده حق الإدارة فبعدها قبل العرض ان يعمل في العاصمة بكين ويدير مجموعة حكومية جديده للتجارة الكترونيه الصينية  و من خلال هذه الوظيفة تعرف جاك على جاري يونغ احد مؤسسي موقع ياهو ، و كان هذا التعارف خلال زيارته الى الصين وبالذات الى زيارة السور الصين العظيم جاءت معرفته لهذا الشخص في وقت استفاد منها بشكل غير عادي ، حلم جاك ان يؤسس شركته الخاصة بالتجارة الالكترونية و هو الى الآن يعمل في جهة حكومية للتجارة  الكترونية وكان عمره قد وصل الى 35 سنة والفشل مازال يتابعه .

     في شهر فبراير من عام 1999 دعى 18  عامل في ادارته الى شقته  ، و تحدث معهم لمده ساعتين عن رؤيته لشركته و ارادته بتأسيس شركه عملاقه في التجارة الإلكترونية الصين والجميع على الطاولة ، فجمعوا حوالي 60 الف دولار لتأسيس موقع علي بابا ، لماذا اختار هذا الاسم اراد اسما سهلا لشركته يمكن كتابته بسهوله و بكل اللغات يقارنه الناس ويقرنونه بجملة افتح يا سمسم جمله يعرفها العالم كله ، و هو الذي صمم شعار الموقع بنفسه هذه الجهود التأسيسية كانت تعمل ليل نهار و لا يسمح بالكسل  و التراخي كان يريد أن ينافس ياهو ومايكروسوفت و كانت مدة العمل 12 ساعه يوميا سبع ايام في الاسبوع الكل يعمل دون اي خبر للإعلام  و بجهود متواصلة سريه لمده سته شهور متواصلة .

    لا تعارض بين البدايات المتواضعة وفرص النجاح فيمكن أن تبدأ بداية صغيرة و تصل الى أشياء كبيرة و نجاحات عظيمة فلا يشترط عليك أن تكون لديك بداية قوية والمهم ان تكون عندك فكرة جديدة كل الشركات التي حاولت في الصين كانت تحاول ان تنسخ تجربة الامريكان لكن علي بابا لا ، مثل ما فعل كثير من رجال الاعمال و كانت فكرته  قائمه على تقديم خدمه جديده مجانا لمدة ثلاث سنوات بدون مقابل و من خلال هذه الفترة ستفهم هذه الشركة رغبات الزبائن المستخدمين و بعدها تقوم  بتقديم الخدمة لهم بالمقابل المادي و سمى جاك ما هذا الموقع بموقع 1000 غلطة و غلطة ، تعلم من هذه الاخطاء   و الى الآن لم  يعرفوا كيف سيحصلون على الاموال بعد 3  سنوات  و اصيبت الصين بفيروس سارس الذي ادى الى افلاس شركته بسبب عدم وجود زبائن و لا معلنين .

    هل استسلم جاك ؟ لا طبعا و نتذكر هذا التعريف المثير للفقر عند جاك ما عندما قال '' الفقر فقر الطموح لا فقر المال '' و في هذه  الثلاث سنوات هذا الموقع لا يأخذ اي شيء لا من المعلنين ولا من المشترين وضل على هذه ثلاث سنوات وكان لابد ان يسجل في القانون الصيني انها شركه مازالت تربح  والا يغلقوها فسجل ارباحها على انها دولار واحد 1 كل سنه شيء غير عادي بعد عام بدا الموقف يتحسن كثيرا حتى اصبح موقع علي بابا اليوم من الشركات عالية الربح يقدم خدمه البريد الكتروني و خدمة  الدفع الكتروني علي باي و خدمة  المزايدة على الاشياء قديمة . و كان عنده  اهم شيء القدرة على الابداع والابتكار ، و يجب عليك ان تبقى منتبها مركزا على هدفك و أن لا يدخلك التشتت و تركز على فكرة واحدة و تعتمد على عقلك وابداعك وليس على الاموال لان الاموال دائما محدودة عند أي شخص  و يقول المثل الغربي ''انت لا تفشل الا اذا توقفت عن المحاولة''.

     وهذه هي التي كان يمارسها جاك ما فلا يستسلم ابدا مدام يحاول لديه فرصه اخرى للنجاح ، و كان على جاك أن يجد محرك بحث قوي يستقطب به الزيارات الى موقعه ليزيد من أرباحه و كانت الفرصة غير عادية ان يدخل شريك مع ياهو الشهير في  صفقة مقدارها مليار دولار أي 1000  مليون دولار و جعلت القيمة الإجمالية للموقع و شركة علي بابا اربعة مليار دولار وبالمقابل تحصل ياهو على ما قدروه 40%  من اسهم علي بابا لكن عند التصويت نسبتهم اقل من ذلك تعلم الدرس لما تحكم فيه الاخرين  ، و نقل الملكية موقع ياهو الى موقع علي بابا هذه الملكية قيمتها بمقدار 700 مليون دولار كانت له  اهداف محدده ذكرها في ذلك الوقت من بينها خلق مليون وظيفة  للشعب الصيني وان يغير البيئة  الاجتماعية و الاقتصادية للصين و أن يؤسس اكبر سوق الكتروني في العالم رؤيه واضحه رؤيه جاك ما مستقبليه تختصر احدى وصفات النجاح وهو الاستثمار في  الشباب و جاءت حينما حانت الفرصة مناسبة لما ثبت علي بابا كشركه اقدامها على ارض الواقع تحسنت احوال السوق و لديها اداره قويه و  مبدعه في شهر نوفمبر من عام 2007 انزلها في البورصة فحققت اسهم الشركة زياده قدرها فورا 190%  في يوم واحد وصل جاك ما الى سن 50 في عام 2014 وبلغت ثروتها مؤسس ورئيس شركه علي بابا 8.2  مليار دولار بعد ما كان دخله الشهري 12 دولار فقط تجاوزت مبيعات شركه علي بابا 170 مليار دولار بمعدل اكثر الموقعين المنافسين اي بي و امازون مع بعض ،   يعمل في شركته اكثر من 22 الف موظف في اكثر من 70 مدينه حول العالم تعمل الشركة بشكل رئيسي على التجارة الإلكترونية بين الافراد والشركات والتجار على الصعيدين العالمي والصين . 

و في عام 2013 جاك ما قام بخطاب مفتوح لجميع الموظفين  الذين عنده يعلن عن نيته للتقاعد من منصبه كرئيس لمجموعة علي بابا اعتبارا من عشرة للشهر الخامس 2013  واعتبر جاك ما ان الفشل مفيد يقول  مؤسس شركة علي بابا جاك حجم التحديات التي واجها كان كبير و عدد مرات الفشل قبل أن يؤسس الشركة لا يحصى وقال انه قدم اكثر من 30 وظيفه لكن دون نتيجة وتقدم  جاك ما لشرطة المدينة التي كان يسكن فيها لكن قوبل برفض حتى شركه كنتاكي رفضته من بين 24 شخص علما بانهم قبلوا 23 الاخرين هو الوحيد اللذي كان مرفوض لو قبلوه لصار موظف شركة دجاج لانهم رفضوه صار بهذا النجاح فليس كل رفض مأساة و يبدل كل هذا طبعا مع النجاح و تصبح شركته اول شركه إلكترونيه في التاريخ فيها معاملات بيع وشراء اتصل الى واحد تريليون دولار يعني مليون مليون دولار ، ولدت شركة علي بابا فرصة للنمو اكثر من ذلك بكثير لا يستوعبها العقل و الكثير من الشباب ننصحهم بأخذ زمان المبادرة بأيديهم تحركوا و ابدأو في المشاريعكم الخاصة تعاملوا مع الحياة لا تتوقفوا عند الفشل ، الفشل هو درجة من درجات سلم النجاح و استعيونوا بالله قبل ذلك واخيرا لتكونوا أفضل  منه في نهضه امتكم ان شاء الله .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مملكة النجاح

2020